أخبار عاجلة
الرئيسية / تحقيقات / اليوم الذكرى 34 لأبشع جريمة سطرها التاريخ ..صابرا وشاتيلا …هل تتذكروها ؟؟
اليوم الذكرى 34 لأبشع جريمة سطرها التاريخ ..صابرا وشاتيلا …هل تتذكروها ؟؟

اليوم الذكرى 34 لأبشع جريمة سطرها التاريخ ..صابرا وشاتيلا …هل تتذكروها ؟؟

كتبت \ أمينة سعد

تمر الأيام  وتتوالى السنوات ونجد أنفسنا أمام ذكرى أبشع مجزرة تمت فى حق اللاجئين الفلسطيين والتى وقعت بين يومى 16 و19 سبتمبر 1982م

وقعت مجزة صابرا وشاتيلا بناء  على مزاعم بأن منظمة التحرير الفلسطينية التى كان مقاتلوها قد غادروا لبنان قبل أقل من شهر قد خلّفوا وراءهم نحو ثلاثة آلاف مقاتل فى المخيم.

وبناء على هذه الأكاذيب تم محاصرة  المخيم وقام الجيش الصهيونى بأمر من قيادته المتمركزة على مشارف شاتيلا بإلقاء قنابل الإنارة فوق المخيم لتسهيل تحرك رجال المليشيات داخله.

وتمت أبشع جريمة فى حق الأنسانية وقامت الميلشيات بعمليات قتل طالت الشيوخ والأطفال والنساء والتى لم تسلم من عمليات أغتصاب وحشية .

بدأت مجزرة صبرا وشاتيلا فى الخامسة من مساء السادس عشر من سبتمبر، حيث دخلت ثلاث فرق إلى المخيم كل منها يتكون من خمسين من المجرمين والسفاحين، وأطبقت تلك الفرق على سكان المخيم، وأخذوا يقتلون المدنيين قتلا بلا رحمة أطفال فى سن الثالثة والرابعة وُجدوا غرقى فى دمائهم، حوامل بقرت بطونهن ونساء تم اغتصابهن قبل قتلهن ّرجال وشيوخ  ذُبحوا وقُتلوا، وكل من حاول الهرب كان القتل مصيره.

48 ساعة وسماءالمخيم مغطاه بنيران القنابل المضيئة وأرضه تروى بدماء الضحايا …عمليات القتل مستمرة بلا هوادة , ولم يسمح للصحفيين ووكلات الأنباء بالدخول  الا بعد انتهاء المجزرة ليسطر التاريخ صفحة من أبشع صفحات الظلم لمجزرة دموية بقرار من رافايل إيتان رئيس أركان الحرب الصهيونى، وأرييل شارون وزير الدفاع آنذاك فى حكومة مناحيم بيجن.

وقد خلفت المجزرة عددا من الشهداء لايعرف على زجه الدقة وتتراوح وتتراوح التقديرات بين 3500 و5000 شهيد من الرجال والأطفال والنساء والشيوخ المدنيين العزل من السلاح، أغلبيتهم من الفلسطينيين، وكان  بينهم لبنانيون أيضًا.

اترك تعليقك

التعليقات

عن فريق فيديو سويس

فريق فيديو سويس

اترك رد