أخبار عاجلة
الرئيسية / مجتمع / الأسرة والطفل / مارس شهر المراة
مارس شهر المراة

مارس شهر المراة

كتبت / ميار مجدي 

يحتفل العالم  غد ا الثامن من مارس باليوم العالمى للمرأة تقديرا لدور المرأة فى مختلف نواحى الحياة وليس فقط كونها نصف المجتمع، واستحقت المرأة هذا اليوم الذى اكتسبته بعد مشقة ولم يكن منحة لها.

ويأتى الاحتفال بهذه المناسبة على إثر عقد أول مؤتمر للاتحاد النسائى الديمقراطى العالمى والذى عقد فى باريس عام 1945، على الرغم من أن بعض الباحثين يرجح أن اليوم العالمى للمرأة كان على إثر بعض الإضرابات النسائية التى حدثت فى الولايات المتحدة، وتقول هذه الرواية انه فى 1856 خرج آلاف النساء للاحتجاج فى شوارع مدينة نيويورك على الظروف اللا إنسانية التى كن يجبرن على العمل تحتها، ورغم أن الشرطة تدخلت بطريقة وحشية لتفريق المتظاهرات إلا أن المسيرة نجحت فى دفع المسئولين السياسيين إلى طرح مشكلة المرأة العاملة على جداول الأعمال اليومية وفى 8 مارس 1908 عادت الآلاف من عاملات النسيج للتظاهر من جديد فى شوارع نيويورك لكنهن حملن هذه المرة قطعا من الخبز اليابس وباقات من الورود فى خطوة رمزية لها دلالتها واخترن لحركتهن الاحتجاجية تلك شعار «خبز وورود»

وطالبت المسيرة بتخفيض ساعات العمل ووقف تشغيل الأطفال ومنح النساء حق الاقتراع وشكلت مظاهرات الخبز والورود بداية تشكيل حركة نسائية متحمسة داخل الولايات المتحدة خصوصا بعد انضمام نساء من الطبقة المتوسطة إلى موجة المطالبة بالمساواة والإنصاف وقد رفعن شعارات تطالب بالحقوق السياسية وعلى رأسها الحق فى الانتخاب.

وبدأ الاحتفال فى الثامن من مارس كيوم المرأة الأمريكية تخليدا لخروج مظاهرات نيويورك سنة 1909 وقد ساهمت النساء الأمريكيات فى دفع الدول الأوروبية إلى تخصيص الثامن من مارس كيوم للمرأة وقد تبنى اقتراح الوفد الأمريكى بتخصيص يوم واحد فى السنة للاحتفال بالمرأة على الصعيد العالمى بعد نجاح التجربة داخل الولايات المتحدة.

وإن كان تخصيص يوم 8 مارس كعيد عالمى للمرأة لم يتم إلا بعد سنوات من ذلك، لأن منظمة الأمم المتحدة لم توافق على تبنى تلك المناسبة إلا سنة 1977م عندما أصدرت المنظمة الدولية قرارًا يدعو دول العالم إلى اعتماد أى يوم من السنة يختارونه للاحتفال بالمرأة، فقررت غالبية الدول اختيار الثامن من مارس، وتحول بالتالى ذلك اليوم إلى رمز لنضال المرأة تخرج فيه النساء عبر العالم فى مظاهرات للمطالبة بحقوقهن، كما تم اختيار يوم السادس عشر من مارس لكى يكون يومًا للمرأة المصرية والذى يحمل ذكرى ثورة المرأة المصرية ضد الاستعمار ونضالها من أجل الاستقلال، خاصة بعد استشهاد حميدة خليل أول شهيدة مصرية من أجل الوطن. وقد تظاهرت فى هذا اليوم أكثر من 300 سيدة بقيادة هدى شعراوى رافعات أعلام الهلال والصليب كرمز للوحدة الوطنية ومنددات بالاحتلال البريطانى والاستعمار.

وفى 16 مارس عام 1923، دعت هدى شعراوى لتأسيس أول اتحاد نسائى فى مصر، وكان على رأس مطالبه رفع مستوى المرأة لتحقيق المساواة السياسية والاجتماعية للرجل من ناحية القوانين وضرورة حصول المصريات على حق التعليم العام الثانوى والجامعى، وإصلاح القوانين فيما يتعلق بالزواج.

وفى16مارس من عام 1956حصلت المرأة المصرية على حق الانتخاب والترشيح و وهى بعض المطالب التى ناضلت المرأة المصرية من أجلها والتى تحققت بالفعل فى عام 1956.

يقول د أحمد يحيى أستاذ علم الاجتماع ان المرأة المصرية تمتعت بمكانة متميزة فى المجتمع طوال ازدهار عصور الحضارة ولم تهتز تلك المكانة إلا فى عصور الضعف والانهيار وفترات سيادة العناصر الوافدة الأجنبية بما تحمله من تصورات وأفكار مغايرة لميراثنا الحضارى الذى يجل المرأة ويحترمه.

والمتتبع لمسيرة المرأة المصرية ونضالها فى سبيل حقوقها السياسية والاجتماعية والقانونية والثقافية، ومن خلال التوقف عند اللحظات الحاسمة فى تاريخ الحركة النسائية المصرية عبر قرابة قرنين من الزمان، يجد سجل المرأة حافلا بنساء مشرفات وعلامات بارزة فى التاريخ، ويضيف أن المرأة المصرية أدهشت العالم بدورها فى ثورة يناير وما تلاها من فعاليات سياسية، وتقدمها لصفوف الثوار حيث لعبت دورا أساسيا فى ثورتى 25 يناير و30 يونيو وضحت الكثيرات منهن بحياتهن وأبنائهن من أجل تحقيق تطلعات المصريين فى الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية.

كما شاركت الفتيات فى الوقفات الاحتجاجية التى مهدت لهذه الثورة ولعبن دورا أساسيا على مواقع التواصل الاجتماعى المحفز للثورة ومحركها الأساسى، كما نجحن فى تجميع طوائف الشعب حول مطالب الثورة المتمثلة فى الحياة الكريمة والعدالة الاجتماعية.

اترك تعليقك

التعليقات

عن صفوت نيازى

صفوت نيازى
رئيس مجلس الأداره و مديرموقع فيديوسويس

اترك رد