ونقلت وكالة “رويترز” عن شريف فؤاد، المتحدث الإعلامي باسم زويل، قوله “إن زوجة زويل أبلغتنا وصيته بنقل جثمانه إلى مصر، وأن يوارى الثرى هناك”.

وأضاف فؤاد في تصريحات للتلفزيون المصري الحكومي، أنه تم البدء في إجراءات نقل جثمان زويل من الولايات المتحدة إلى القاهرة، مطالبا الشعب المصري بالدعاء له بالرحمة.

بدوره قال صلاح عبية، الرئيس الأكاديمي لمدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا في القاهرة، إن “جثمان زويل سيصل إلي القاهرة قادما من أميركا خلال أيام قليلة، وسيدفن في مصر”.

ونقلت وسائل إعلام مصرية عن عبية قوله: “إن زويل كان دائما يوصينا بالاهتمام بمشروع المدينة التكنولوجية التي تحمل اسمه”، مضيفا أن “الجميع حريص على استكمال المسيرة، وأن المشروع يحظى باهتمام الشعب والدولة”.

تجدر الإشارة إلى زويل قد وافته المنية عن 70 عاما، وقد ولد بمدينة دمنهور بمحافظة البحيرة المصرية، في 26 فبراير عام 1946.

وحصل العالم الراحل على بكالوريوس العلوم قسم الكيمياء عام 1967 من جامعة الإسكندرية، ثم شهادة الماجستير من الجامعة نفسها، قبل أن يستكمل دراسته في الولايات المتحدة، إذ حصل على شهادة الدكتوراة من جامعة بنسلفانيا عام 1974.