أخبار عاجلة
الرئيسية / أدب / قصة / حــــــــــب لا يــــنــــتــــهـــــى …كتبته : مروة القزاز
حــــــــــب لا يــــنــــتــــهـــــى …كتبته : مروة القزاز

حــــــــــب لا يــــنــــتــــهـــــى …كتبته : مروة القزاز

حــــــــــب لا يــــنــــتــــهـــــى
شاهنده ولدت من اسره طيبه وكانت البهجه تملئ حياتهم ، شاهنده تبلغ من العمر فوق الثلاثون عاما ، شاهنده تحمل بداخلها الكثير من الطيبه والقلب الأبيض وحنونه ، وكانت من صغرها حبيبه والدها ، وحين توفى الوالد كانت صدمه كبيره لشاهنده وأصابتها حاله من الحزن الشديد ، وحاولت ان تتجاوز هذه المرحله من حياتها بدراستها وتفوقت وكانت من احلامها ان تلتحق بكليه الأعلام ، وتشددت الأم لتلتحق شاهنده بكليه التجاره ، ورغم عدم حب شاهنده لهذه الكليه فقررت ان تتفوق بها وقررت اختيار اداره الاعمال ، وتخرجت شاهنده من الجامعه بتفوق وتزوجت من ماجد زواج صالونات وانجبت توأمها ، عاشت شاهنده تتحمل تصرفات زوجها السيئه بسبب توأمها وخوفها عليهم ، وكان زوجهاماجد رجل غير سوى ولا يتحمل المسؤليه وخائن ، وحين اكتشفت شاهنده خيانته لها ، صارت فى حاله من الجنون ، وبدا الشجار بينهم استمرت سنوات ، ثم قررت شاهنده الانفصال واخذت توأمها ونقلت اقامتها فى منزل والدتها ، ورفض ماجد اتمام الطلاق فقررت شاهنده ان ترفع قضيه طلاق وكان لها ماأرادت وأنفصلت عن ماجدوعاشت شاهنده حياه ناجحه دون اى ضغط عصبى لها ولتوأمها ، قررت شاهنده ان تتفوق فى دراستها اكثر ، وبدات تذداد بالعلم والمعرفة وازداد نجاحها وازداد معها تفاؤلها بنفسها ، بدات شاهنده ان تتدرب ومرت سنوات وازداد نجاحها اكثر واكثر ، وكانت الصدفه تلاحق بشاهنده وفى مكانً ما تعرفت شاهنده على كريم الرجل الوسيم وبداوا التعارف على بعضهم واستمر الحديث طويلا بينهم وقرروا ان تتم مقابله اخرى بينهم ولم يكتفوا بهذا بل استمر حديثهم على التليفون عدة مرات ، ومقابله تلو الاخرى ، توطدت العلاقه بين كريم وشاهنده ، وكأن القدر وقف لها بالمرصاد ليفسد هذا الزواج ، شاهنده كانت اكبر من كريم سناً وسبق لها الزواج من قبل ، ولكن أعترضت والدة كريم واصرت على عدم اتمام هذا الزواج بشتى الطرق وبدات الذهاب الى الدجالين لتفسد زواجهما ، ولكن كانت قدرة الله ومشيئته بالفعل عدم اتمام الزواج ، وتزوج كريم من اخرى وأنجب منها وهو مازال يحب شاهنده ويفكر بها ، تاثرت شاهنده كثيرا وقررت ان تنجح اكثر فى شغلها كى تقوى اكثر واكثر ، ومرت سنوات وبدا كريم يحاول الاتصال عدة مرات لكى تعود اليه شاهنده ، رغم كل ما تعرضوا له من مشاكل ورغم حبهم الكبير لبعض ، لن تصل شاهنده لقرار يريح قلبها وتفكر كثير وكثيرا فى كل ما حدث وقبولها او رفضها بان تعود لكريم *******************************************************************************
فهل سيرجع كريم بالفعل لشاهنده ويقف امام والدته ؟،هل ستنسى شاهنده كل ما حدث وتقبل الرجوع لكريم ؟،هل والدت كريم سقبل على ايقاف حياته من زوجته الاولى وتقبل بشاهنده ؟؟
كتبته : مروة القزاز ********** الاحد : 21/8/2016

اترك تعليقك

التعليقات

عن صفوت نيازى

صفوت نيازى
رئيس مجلس الأداره و مديرموقع فيديوسويس

اترك رد