أخبار عاجلة
الرئيسية / أدب / قصة / مروه القزاز تكتب……. كبرياء رجل وامرأه
مروه القزاز تكتب……. كبرياء رجل وامرأه

مروه القزاز تكتب……. كبرياء رجل وامرأه

ايه بنت رقيقه عمرها 30 عاما حبيت جارها سامح وكبرت ع حبها له وفتحت عيونها عليه وتزوجوا ولكن بعد زواجهم اكتشفت أنها تزوجت بمن لا تعرف ،، سامح حبها جدا قبل الزواج وكانت سعادتها أهم شئ في حياته ،، وانجبوا توأمهم ،، وبعد زواجهم اعتبر ايه خادمه له لتطعمه وتمتعه فقط ،، سامح ساب لايه العبء كله لها ،، تشتري طلبات البيت وهي تذهب بالاطفال للدكاتره وهي اللي يتكامل الأهل والاصدقاء ،، هي سيده المنزله ورجله ،، وهو يكتفي بالتمويل فقط ،، هو ينفق على المنزل بالنقود فقط ،، مش مسموح لايه بالاعتراض والكلام مع أحد ولا الشكوى ،، اتضايقت ايه وبدأت تفكر في الانفصال منه عشان ماتوصلش لكراهيته وهي لا تحب أنها تفقد شعورها الجميل الداخلي تجاه سامح أبو أولادها ،، طلبت الطلاق واندهشت لعدم رفضه ،، طلقها بمنتهى الهدوء زي ما يكون كان منتظرها تطلب منه الطلاق ويبرر عدم تردده بأن كرامته ماتسمحلهوش أنه يعيش مع زوجته وهي رافضاه ،، ولكن مافكرش هي رافضته ليه وايه الأسباب اللي خلاها تطالبه بالانفصال ،، أصبحت ايه مطلقه وأم لطفلين عمرهم سنتين ،، سامح ملتزم بمصاريفهم شهريا دون تأخير أو انقطاع ،، سامح مابيفكرش أنه يشوف ايه نهائيا ،، أما ايه ف الكارثه موجوده معها بأنها بدأت تفوق وتحس بالندم تجاه سامح وتجاه انفصالهم ،، هي بتحبه ومش هتعرف تحب غيره ،، اتقدملها كتير من الأصدقاء والمعارف ،، والح والدها عليها كتير جدا بأن تجرب نصيبها مره أخرى ،، ولكن ايه بمجرد طرح فكره الزواج تلاقي نفسها تفكر في سامح طليقها ،، ولكن كرامتها ترفض التنازل ،، هو ما صدق الخلاص منها ومع ذالك يرفض هو الآخر الزواج بأخرى ودا عرفته من والدته ….
تفتكروا أيه تتصرف ازاي وتعمل ايه ،، تعيش حياتها وتتزوج من آخر ،، أم تدوس على كرامتها وترجع لسامح ؟؟
كتبته : مروة القزاز ******* الثلاثاء : 30/8/2016

اترك تعليقك

التعليقات

عن عبدالله طاهر

عبدالله طاهر

اترك رد