أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار عامة / لجنة الأمم المتحدة المستقلة للتحقيق بشأن النزاع في غزة في عام 2014 تزور العاصمة الأردنية عمّان
لجنة الأمم المتحدة المستقلة للتحقيق بشأن النزاع في غزة في عام 2014 تزور العاصمة الأردنية عمّان

لجنة الأمم المتحدة المستقلة للتحقيق بشأن النزاع في غزة في عام 2014 تزور العاصمة الأردنية عمّان

كتب – عبدالرحمن حماد 

قامت  لجنة الأمم المتحدة المستقلة للتحقيق بشأن النزاع في غزة في عام 2014 بزيارة العاصمة الأردنية عمّان، و هي الزيارة الثانية للجنة . و قام أعضاء اللجنة  أثناء الزيارة بعقد لقاءات خاصة مع عدد من الشهود من المنطقة .

وفي سياق التحقيق  تحدث أعضاء اللجنة و فريقهم من المحققين مع عدد كبير من الشهود و الضحايا بقطاع غزة و الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية و كذلك من إسرائيل، و سيستمعون إلى آخرين في الأسابيع القادمة. و يظل المفوضون على أهبة الاستعداد للسفر للقاء الشهود وجهاً لوجه وقتما تسمح حكومة دولة إسرائيل لهم بالسفر إلى قطاع غزة أو يسمح الوضع الأمني بالعبور من مصر إلى قطاع غزة.

وخلال زيارة عمان استمعت اللجنة إلى شهادات مؤثرة للغاية من الشهود و الضحايا حول أحداث صادمة جداً ، و يعبر أعضاءها عن امتنانهم الشديد للضحايا و الشهود و المنظمات التي تمثلهم على الثقة التي منحوها للجنة .

 الخلفية

في قراره رقم A/HRC/RES/S-21/1 ، الذي اعتُمد في 23 تموز/يوليه 2014، بشأن “ضمان احترام القانون الدولي في الأرض الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية”، طلب مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان من مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان أن “يرسل على وجه الاستعجال لجنة تحقيق دولية مستقلة، يعيّنها رئيس مجلس حقوق الإنسان، للتحقيق في جميع انتهاكات القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان في الأرض الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، وبخاصة في قطاع غزة المحتل، في سياق العمليات العسكرية المنفّذة منذ 13 حزيران/يونيه 2014، سواء قبل هذه العمليات أو أثناءها أو بعدها، وتقرير الوقائع والظروف المحيطة بهذه الانتهاكات والجرائم المرتكَبة وتحديد المسؤولين عنها، وتقديم توصيات، ولا سيما توصيات بشأن تدابير المساءلة، وكل ذلك بغية تفادي الإفلات من العقاب ووضع حد له وضمان محاسبة المسؤولين، وتوصيات بشأن سبل ووسائل حماية المدنيين من أي اعتداءات أخرى، وتقديم تقرير إلى المجلس في دورته الثامنة والعشرين “.

 أعضاء اللجنة

ماري ماكغوان ديفيس (الولايات المتحدة الأمريكية) عملت قاضية في المحكمة العليا لولاية نيويورك ومدعية اتحادية خلال مسارها الوظيفي على مدى 25 سنة في قطاع العدالة الجنائية في مدينة نيويورك. ولها أيضاً خبرة واسعة النطاق في مجالي القانون الدولي لحقوق الإنسان والعدالة الانتقالية. وهي عضو مجلس إدارة الرابطة الأمريكية للجنة الدولية للحقوقيين والأكاديمية القضائية الدولية، وعضو المجلس الإداري للرابطة الدولية للقاضيات. كما شغلت القاضية ديفيس خطة عضو ثم رئيسة لجنة الخبراء المستقلين التابعة للأمم المتحدة المكلفة بمتابعة استنتاجات بعثة الأمم المتحدة لتقصي الحقائق بشأن النزاع في غزة في الفترة بين كانون الأول/ديسمبر 2008 وكانون الثاني/يناير 2009 .

دودو ديين (السنغال) كان مقرر الأمم المتحدة الخاص المعني بالأشكال المعاصرة للعنصرية والتمييز العنصري وكره الأجانب وما يتصل بذلك من تعصب في الفترة من عام 2002 إلى عام 2008 والخبير المستقل المعني بحالة حقوق الإنسان في ساحل العاج في الفترة من عام 2011 إلى عام 2014. و منذ بداية سبعينيات القرن الماضي عمل في أدوار مختلفة في اليونسكو و منها  مدير فرع   الحوار بين الثقافات وبين الأديان في اليونسكو. وهو عضو في مجلس التحالف الدولي لمواقع الضمير. والسيد ديين حائز على شهادة دكتوراه في القانون العام من جامعة باريس و شهادة في القانون من جامعة كون (فرنسا) و هو نائب رئيس اللجنة العلمية بالمعهد الدولي لأبحاث سياسة الحضارة إدجار مورين.

ويليام شاباس (كندا) أستاذ في القانون الدولي في جامعة ميدلسكس في لندن. وهو أيضاً أستاذ في القانون الجنائي الدولي وحقوق الإنسان في جامعة لايدن وكذلك أستاذ فخري في قانون حقوق الإنسان في جامعة أيرلندا الوطنية. و في الفترة من عام 2002 إلى عام 2004، كان واحداً من ثلاثة أعضاء دوليين في لجنة الحقيقة والمصالحة في سيراليون. و كأستاذ جامعي كانت له كتابات غزيرة في موضوع الإبادة الجماعية و المحرقة و وترأس الجمعية الدولية لدراسات الإبادة الجماعية من 2009 إلى 2011. كما كان مفوضاً في المحكمة الإيرانية التي حققت في تعذيب و إعدام سجناء بجمهورية إيران الإسلامية، و هو عضو بالمجلس الاستشاري   بجمعية القانون الإسرائيلية، و يترأس حالياً معهد التحقيقات الجنائية الدولي، و قد فاز بعدة جوائز لعمله في مجال حقوق الإنسان و من بينها نوط كندا عام 2006.

اترك تعليقك

التعليقات

عن هدى فؤاد

هدى فؤاد

اترك رد