أخبار عاجلة
الرئيسية / تحقيقات / رسالة من مواطن سويسى …. أتمنى آن يكون هذا الرجل رئيس حى أو سكرتيرا عاما للمحافظة … مجرد حلم !!!!!!!
رسالة من مواطن سويسى …. أتمنى آن يكون هذا الرجل رئيس حى أو سكرتيرا  عاما للمحافظة … مجرد حلم !!!!!!!

رسالة من مواطن سويسى …. أتمنى آن يكون هذا الرجل رئيس حى أو سكرتيرا عاما للمحافظة … مجرد حلم !!!!!!!

11117364_10204833535136336_1662136387_n

من حق أى شخص آن يحلم ويتمنى ويترك لخياله العنان ليسبح فى عالم الأحلام ومن واجبنا آن نساعده على نشر حلمه ليشاركه الجميع آمنيته فى صفات نتمنى جميعا آن تتوافر فى الرئيس حتى يكون قدوة لمرؤسه

ونحن كموقع فيديو سويس ليس هدفنا نشر السلبيات فقط ولكننا نبحث دائما عن الأيجابيات ونظهرها لعلها تكون نبراس أمل لغدا أفضل نحلم به جميعا .

وعندما جائتنا هذه الرسالة من أحد معلمى التعليم الفنى والذى رفض ذكر أسمه وجدنا آن من واجبنا ننشرها كاملة على أعتبار آن الحلم حق مشروع لكل مواطن .

واليكم نص الرسالة

عندما جلست لأول مرة مع محمد عزب مدير عام التعليم الفنى وقت الأستعداد للتجهيز للمعرض الفنى كنت كل يوم أتواجد معه اتخيل آن هذا الرجل سكرتيرا مساعدا للمحافظةأو رئيسا لأحد أحياء السويس لما يتمتع به من قدرة على توزيع العمل وتكليف الجميع بما يستطيع انجازه ليس حسب بل مايستطيع التمتع به والتميز فى ابداعه وقدرته على متابعة كل الأعمال فى وقت واحد.

ومعرفة قدرة من حوله والأكثر هو مشاركتهم العمل حتى يستطيع آن يشاهد الجميع .

انه ليس قائد لفريق بل آنه يستطيع آن يصنع العمل بنفسه .
شاهدته وهو يغسل السجاد بنفسه ومعه مدير التعليم الصناعى ولم يكتفى بذلك .

بل كان يقوم بترتيب أقسام المعرض بنفسه ويتلقى الأتصالات من وزير التعليم الفتى لترتيب سفر طلاب البتروكيماويات لأمريكا واصرار غريب على انهاء الأجراءات .
ومناقشة حادة مع المسئولين ويذكر الأسماء والقرارات الوزارية بدون النظر فى أوراق .
كل هذا وهو يعمل بالمعرض يغسل السجاد وينقل الأساس وفريق العمل يحاول اللحاق به ومساعدته .
وعندما سألت البعض لماذا تعملون يوم عطلة وبدون أجر اضافى .
كان الرد أكثر من رائع آننا نعمل ليس بتوجيهات ولكن من تلقاء أنفسنا .
فاعندما تجد مدير عملك يعمل أمامك بيده واستطاع بمواقفه الرائعة آن يجمع حوله الجميع بعد آن كانوا متفرقين لاقائد لهم .
وعندما تجده فى جميع المواقف مساندا مثل ماحدث من المدرس الذى تعرض للظلم عليه من طالبة .
وعندما تجده أول من كان فى مستشفى السويس العام وقت اصابة طالب مدرسة الصناعات الميكانيكية وتوفير كل الأطباء والأتصال بالمحافظ ومتابعة الطالب لحظة بلحظة .
وحتى بعد الوفاة استمر مع المدرسين وولى الآمر فى النيابة وتسهيل انهاء جميع الأجراءات الى آن تم دفن الجثمان وتقديم واجب العزاء .
ويستمر فى مشواره مابين هيئة الأبنية والكهرباء حتى يحصل على موافقة انشاء سور للمحول بعد آن كان الجميع يتهرب والجميع يرفض بناء السور .
وعندما قام بعمل تنسيق للتعليم الفنى حتى يضمن عدم دخول الطلاب مجاملة الى أقسام لاتتناسب مع المجموع تم مهاجمته من الجميع ونحن منهم … ولكن بعد عام عرف الجميع انه كان على صواب ولم يتجاوز أحد واحد من مائة فى نسبة الدخول .
الجميع حصل على حقه بعد آن كان يدخل المدارس الصناعية لم يحصلوا على الأعدادية وتمكن من ضبط التنسيق بضوابط ثابتة للجميع أحترمها من اختلف معه .

بعد كثير من النقاش الذى دار بينى وبين المدرسين والطلاب تخيلت آن يكون هذا الرجل رئيسا لحى من أحياء السويس أو مساعدا للمحافظة ليتابع الأحياء وينزل بنفسه الى الشارع ويستمع لأصحاب الشكاوى ولا يجلس فى مكتبه وحوله أسلاكا شائكة لايقترب منه أحد .
آنه تخيل من مواطن سويسى بسيط ولكنه أمل يستحق الخيال لنموذج نجح فى توحيد الصف والأمساك بأيدى من معه والعمل ليل نهار من أجل السويس .

خيال ممكن آن يكون بعيدا عن الحقيقة ولكننى أراه قريبا ..نحن فى حاجة الى سكرتير مساعد للمحافظة وسكرتير عام ورئيس حى مثل هذا الرجل لمساعدة محافظ يريد آن يعمل ومن حوله ولا يجد مساعدة ممن حوله.

اترك تعليقك

التعليقات

عن فريق فيديو سويس

فريق فيديو سويس

اترك رد